الحمل والولادة

فقدان الشهية أثناء الحمل -الإلمام بجميع الأسباب والعلاج

يعتبر فقدان الشهية أثناء الحمل من المشاكل التي تواجهها بعض النساء خلال هذه الفترة، حيث يجب أن يؤخذ الإحجام عن تناول الطعام على محمل الجد خلال هذه الفترة؛ لأن جسم الأم الحامل يجب أن يكون غنيًا بجميع المعادن والحيوية حتى يتمكن الجنين من النمو بشكل كامل.

خلال فترة الحمل، هناك عدة أسباب تجعل النساء يترددن في تناول أطعمة مختلفة، لذلك يجب على الطبيب المختص أولاً فهم سبب فقدان الشهية ومن ثم تقديم حلول لعلاجه واتباع نظام غذائي للأم الحامل، إذا لزم الأمر.

ما هي أسباب فقدان الشهية أثناء الحمل ؟

يمكن أن يعتمد فقدان الشهية أثناء الحمل على سبب واحد أو أكثر، ولكن على أي حال، يجب تحديدهم أولاً من أجل علاجهم على الفور.

  1. غثيان الصباح وعلاقته بفقدان الشهية أثناء الحمل

غثيان الصباح مشكلة تعاني منها العديد من النساء أثناء الحمل، تتغير الكثير من هرمونات الجسم أثناء الحمل، وهذا العامل يتسبب في شعور بعض النساء بالغثيان خاصة في الصباح، يؤدي الغثيان والقيء المتكرران إلى إصابة النساء بعدم الشعور بالرغبة في الاكل.

  1. التوترات العصبية

العوامل الأخرى التي يمكن أن تسبب هذا المرض هي التوتر العصبي هناك، مثلما يمكن أن يؤدي التوتر العصبي لدى بعض الأشخاص إلى شهية خاطئة، يحجم البعض الآخر عن تناول الطعام عندما يواجهون مشكلة.

تصبح النساء أثناء الحمل أكثر حساسية تجاه القضايا من حولهن مما هي عليه في العادة، ويزداد التوتر العصبي والتوتر الذي يتعرضن له، ونتيجة كل هذا يمكن أن يتسبب في فقدان الأمهات لرغبتهن في تناول الطعام خلال هذه الفترة.

  1. تناول الأطعمة غير الصحية

خلال فترة الحمل، تشتهي النساء الأطعمة التي غالبًا ما تكون مالحة وذات قيمة غذائية منخفضة، بالطبع، خلال هذه الفترة، هناك ميل أكبر لاستهلاك الأطعمة التي تحتوي على الجلوكوز وكربوهيدراتها أكثر من ذي قبل.

هذه الأطعمة تملأ المعدة فقط وتزيد من حساسية الأم الحامل؛ ونتيجة لذلك، تعاني الأم من فقدان الشهية أثناء الحمل لتناول وجباتها الرئيسية.

  1. الاكتئاب أثناء الحمل

اكتئاب الحمل هو أحد الأمراض العقلية التي قد تعاني منها المرأة أثناء الحمل، تتقلب مستويات الهرمونات بشكل كبير أثناء الحمل، مما يؤثر على الأمهات والمزاج لدى النساء الحوامل، من أعراض مرض فقدان الشهية الاكتئابي أثناء الحمل غير الطبيعي تمامًا.

  1. فقدان الشهية العصبي والميل إلى عدم الأكل

من الثلث الثاني من الحمل، يصبح الرحم أكبر تدريجيًا وتصبح يدا وقدمي الأم ملتهبتين بشكل طبيعي، هذا صعب للغاية بالنسبة لمعظم النساء اللائي كن يتمتعن بلياقة بدنية قبل الحمل؛ لأنهم قلقون باستمرار من زيادة الوزن وزيادة حجمهم، يتطور هذا الهوس لدرجة أنه يمكن أن يتسبب في إصابة الأم بفقدان الشهية العصبي، نتيجة لذلك، خلال هذه الفترة الحرجة، تعاني الأم من هذا المرض.

يصاب بعض الأشخاص باضطراب الوسواس القهري لسبب غير معروف نسبيًا، وهو ما يسمى بفقدان الشهية العصبي، وتعريفه مختلف تمامًا عما يُعتقد عمومًا، يتطور الاضطراب لدرجة أنه يمكن أن يؤدي إلى أمراض أخرى ويعرض حياة المرء للخطر بطريقة ما، للتعرف على هذا المرض يمكنك الرجوع إلى مقال ما هو فقدان الشهية والإلمام بالأعراض الجسدية والعقلية لفقدان الشهية العصبي.

علاج عدم تحمل الطعام أثناء الحمل

  1. مضاد للغثيان الفموي

كما ذكرنا فإن السبب الأول له هو الغثيان الصباحي أو القيء المستمر، غالبًا ما يُعتقد أن هذه الفترة يجب أن تقضي بنفس الطريقة بالنسبة للمرأة من أجل تقليلها تلقائيًا.

لكن هذه الفكرة خاطئة تمامًا، لأن الأم الحامل تضطرب نفسياً وجسدياً بسبب عدم رغبتها في الطعام والشعور بالغثيان المستمر، وهذا أمر خطير على الجنين والأم، نتيجة لذلك، يوصى بتناول الأدوية لتقليل الغثيان بالتشاور مع الطبيب.

  1. شرب الماء لعلاج فقدان الشهية أثناء الحمل

شرب الماء من أفضل وأسهل الخيارات لعلاج فقدان الشهية أثناء الحمل، تفقد النساء الكثير من الماء خلال هذه الفترة بطرق مختلفة، وهذا العامل يتسبب بشكل طبيعي في فقدانهن الرغبة في تناول الطعام.

  1. تناول الفيتامينات المتعددة أثناء الحمل

في بعض الحالات، لا يمكن القضاء على فقدان الشهية أثناء الحمل بالحلولين المذكورين أعلاه، نتيجة لذلك، يصف معظم الأطباء حبوب الفيتامينات لتنشيط الأم الحامل.

الفيتامينات المتعددة بالإضافة إلى كونها خيارًا جيدًا لفقدان الوزن، يمكن أن يؤدي استهلاكها إلى زيادة التمثيل الغذائي ويجعل النساء الحوامل يشعرن بالجوع ويرغبن في تناول الطعام، فائدة أخرى لتناول هذه المكملات هي أن أي كمية من النساء الحوامل اللواتي فقدن الفيتامينات والمعادن خلال هذه الفترة ستعود إلى أجسادهن.

في نهاية المطاف

فقدان الشهية أمر خطير للغاية أثناء الحمل، لأن العناصر الغذائية الحيوية للجنين يتم توفيرها بالكامل من قبل جسم الأم والأطعمة التي تتوق إليها، نتيجة لذلك، في هذه الحالات، من الضروري استشارة أخصائي التغذية وأخصائي الحمل لمعرفة سببه أولاً ثم التفكير في العلاج له.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: